أربيل..مسابقة ملك جمال الطيور والدواجن

تطير الطيور في جميع أنحاء العالم، وتختلف أجسامها وأشكالها من صنف لاخر، ولايختلف اثنان حول جماليتها، لهذا السبب نظمت  أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الدورة الثالثة لمسابقة ملك جمال الطيور والدواجن، حيث تنافس أكثر من 100 طائر من 20 نوع مختلف من الطيور التي كانت أقفاصها المعروضة على جنبات القاعة منصة للاستعراض والتباهي.

وقد بدا أصحاب هذه الطيور المتنافسة وكأنهم في سباق محموم ومنافسة على أشدها كي يحظى طير أحدهم بالفوز والتتويج، ما أضفى أجواء من الحماسة وشد الأعصاب على المشهد، لكن في قالب تسامحي بعيد عن التشنج المفرط الذي عادة ما يميز هكذا منافسات.

وكان اللافت تعداد المشاركين مالكي الطيور المتبارية لأصنافها وخصالها وطبائعها بما يُكَوِّن لدى الزائر فكرة متكاملة عن الموضوع ويغني معرفته بعالم الحيوان والطيور الساحر واللامتناهي.

والأجمل، كانت نبرة الاعتداد لديهم بكون هذه الطيور المشاركة في جلها محلية، حتى أن بعض أنواعها بحسب المشاركين لا توجد إلا في كردستان.

وقد باتت مثل هذه المسابقات والمعارض تقليدا دارجا في مختلف دول العالم، حيث تحظى بإقبال شديد لاسيما من قبل المقتنين ومحبيها والمهتمين بها.

ولعل من أهم محاسن هذه الفعاليات والمسابقات هو تعريف مرتاديها والناس عامة بأنواع وفصائل الحيوانات والطيور المتنوعة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.