أسباب و علاج الحمى والبرد، والإنفلونزا

الحمى هي ارتفاع في درجة حرارة الجسم فوق «طبيعية» 98.6 درجة فهرنهايت أو 37 درجة مئوية، وغالبا ما تكون من أعراض حالة أخرى ، عادة ما تكون عدوى، أو برد، أو الإنفلونزا التي تعتبر شائعة خلال تغير الفصول حيث تسببها الفيروسات الموسمية.

cold-and-flu

كيفية الكشف عن البرد والانفلونزا

نزلات البرد والانفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي التي تسببها فيروسات مختلفة عادة ما تسبب الحمى،حيث أن فيروسات البرد كثيرة ويمكن أن تسبب العدوى في أي وقت من السنة، ولكنها تكثر خلال موسم الانفلونزا من أكتوبر وحتى منتصف مايو، وعادة ما تشتد الأعراض خلال 2-3 أيام الأولى وتشمل:

-التهاب الحلق
-انسداد الممرات الأنفية بسبب البلغم والمخاط
-العطس وسيلان الأنف، وإفرازات عادة ما تكون شفافة في البداية، ولكنها تصبح أكثر سمكا وأكثر قتامة مع مرور الوقت
-التعب والضعف
-آلام الجسم
-ارتفاع في درجة حرارة الجسم
-تغييرات في الطعم والرائحة
-شعور بالضغط في الأذنين والوجه والعينين

أسباب الحمى والبرد، والانفلونزا:

هناك عدة أسباب للحمى، ومنها استجابة مناعية من الجسم لأطراف أجنبية، وهذا يمكن أن يشمل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، والأدوية، أو غيرها من السموم التي تؤدي إلى الاستجابة المناعية للجسم.

الحمى هي أيضا من الأعراض الشائعة للإصابة، و خاصة لدى الأطفال، وتشمل الأسباب الشائعة عدوى في الأذن والرئة والجلد، والحلق، أو الكلى، والآثار الجانبية للأدوية أو اللقاحات والعوامل التي تسبب الالتهاب، بالإضافة إلى أسباب أقل شيوعا هي وهي السرطان والجلطات الدموية، وأمراض المناعة الذاتية، والاضطرابات الهرمونية.

العلاج الطبيعي:

تناول السوائل
من المهم أن يشرب المريض الكثير من السوائل مثل الماء والعصير والحساء، ومحاليل الترطيب عن طريق الفم حيث أنها تساعد على تعويض فقدان السوائل بسبب التعرق.

الثوم

الثوم هو مطهر طبيعي يساعد على محاربة الفيروسات، وللحصول على أفضل النتائج يمكن وضع فص صغير في الفم وتنفس الرائحة و النكهة إلى الحلق والرئتين، أو سحق الثوم وقطعه الى قطع صغيرة وابتلاعها مع الماء.

الزنجبيل
من العلاجات المفيدة التي يمكن تناوله لعلاج الإنفلونزا و للحماية من اضطرابات المعدة بعد تناول الطعام، و يمكن لتناول كوب من شاي الزنجبيل أن يساعد على منع إنتاج المواد التي تسبب احتقان الشعب الهوائية، و يحد من السعال .

إزالة الأطعمة البيضاء
فور ملاحظة علامات المرض يجب إزالة الأطعمة البيضاء من النظام الغذائي بما في ذلك السكر والحليب والجبن ومنتجات الألبان والخبز الأبيض والأرز، حيث أن هذه الأطعمة تقمع وظيفة المناعة وتبطؤ قدرة الشفاء في الجسم، كما أن تناول المواد الغذائية والسوائل الساخنة والطازجة يساعد على الشفاء.

القرفة
إلى جانب استقرار نسبة السكر في الدم  تساعد  القرفة على محاربة الحمى،كما انها مضادة للفيروسات وتعتبر من المضادات الحيوية الفعالة، ولذلك يمكن خلط 1 ملعقة قرفة مع 1 ملعقة من العسل ومزجها في الماء الساخن و تناولها أن يساعد في تخفيف السعال، والحمى.

زيت جوز الهند
زيت جوز الهند يحتوي على نسبة عالية من حمض اللوريك الذي يعمل على إذابة طبقةالدهون حول الفيروسات مما يجعلها أكثر عرضة للمقاومة من قبل النظام المناعي، و بالتالي يمكن للمريض أن يتناول 5-6 ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند كل يوم في الطعامه أو إضافته إلى الشاي الساخن لأنه فعال جدا في تعزيز الجهاز المناعي.

النعناع
النعناع مخفض فعال للحمى كما أنه يعالج مشاكل الجهاز الهضمي، كما أنه يحتوي على مضادات الميكروبات وخصائص مضادة للفيروسات ، ويمكن تناوله على شكل شاي.

ملاحظة: إذا كانت العلاجات المنزلية غير فعالة يرجى مراجعة طبيبك،حيث أن هذه العلاجات لا تغني عن المشورة الطبية المهنية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.