أسدان يضعان حدا لحياة مراقب في منتزه “سفاري”

جميعنا يعلم أن الحيوانات البرية خطيرة للغاية، وبالخصوص الحيوانات المفترسة، ومن الواجب والضروري الابتعاد عنها وتجنبها في أي مكان، لكن بالرغم من ذلك هناك بعض الوحوش المفترسة التي استطاع الإنسان أن يروضها ويدربها رغم شراستها، لكن مع الأسف قد ينسى مروضو وخبراء الحيوانات مع مرور الوقت حقيقة أنها حيوانات خطيرة، ويمكنها في لحظة جوع أو غضب أن تفترسهم، لأن الحيوان أصلا كائن غير مدرك.

من هذا المنطلق، تعرض مراقب في متنزه “سفاري” في جنوب إفريقيا، يدعى ماليبونغوي مفيلا، (27 عاما) لهجوم أسدين بعدما كان  يقتفي آثار زوج من الفهود.

 ووفقا للمتحدث باسم المتنزهات الوطنية في جنوب إفريقيا، “رينولد ثاكولي”، فإن “ماليبونغوي” كان يزاول مهامه بشكل اعتيادي، حيث كان يبحث عن حيوانات مثل الفيلة والأسود من أجل إخبار المرشدين بمكانها، وفي لحظة نزل من السيارة لاقتفاء أثر بعض الفهود، مما جعله يسير لمسافة 20 مترا دون أن يعير انتباهه للأسدين اللذين كانا يترصدانه، لينقضا عليه وأردياه قتيلا، وشرعا في أكله.

من جهته أوضح المتحدث باسم شرطة جنوب إفريقيا، البريغادير “موتلافيلا موجابيلو” أن سائقًا آخر في الحديقة رصد الأسدين عندما كانا لا يزالان يأكلان جثة الموظف المراقب، واستدعى النجدة، وأطلقوا الرصاص على الأسدين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.