أفضل طريقة لاستعادة وتقوية حاسة الشم بعد التعافي من كورونا، ماهي؟

بات من الواضح والمعلوم أن من بين الأعراض البارزة التي تظهر على المصاب بفيروس كورونا، هي فقدانه لحاسة الشم، لذلك تكثر التساؤلات حول كيفية استرجاع هذه الحاسة بعد التعافي من الفيروس، خصوصا وأن هناك أشخاص تعافوا من المرض، لكن حاسة الشم لديهم مازالت مفقودة، فهل هناك طريقة من شأنها أن تعزز من استعادة هذه الحاسة بسرعة؟

كإجابة على هذا السؤال، ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” فإن مجموعة من الدراسات أثبتت أن التدريب على الروائح من أنجع الطرق الطبيعية التي قد تعيد حاسة الشم للمتعافين من الفيروس، في حال عدم عودته بالشكل الطبيعي في غضون أسبوعين بعد التعافي، وذلك من خلال شم عدد من الروائح القوية مرتين في اليوم لعدة أشهر، بغرض تحفيز نظام الشم ومساعدته على العمل بشكل أفضل.

من جملة هذه الدراسات التي استندت عليها الصحيفة، دراسة أجريت على 1363 يعانون من خلل وظيفي في حاسة الشم جراء إصابتهم بالفيروس، وبعد تشجيعهم على متابعة جلستين يوميتين من التدريب على الرائحة في المنزل، أسفرت النتائج  أن ما يقرب من ربعهم ما زالوا يعانون من خلل في الرائحة بعد 60 يوما من ظهور أعراضهم، لكن بعد مرور الستة أشهر، استعاد 95 في المئة من المرضى حاسة الشم.

يشار إلى أنه ليس هناك اتفاق على طريقة واحدة لتدريب الأشخاص على استرداد حاسة شمهم، لكن أغلبية الطرق تركز على شرط وحيد ومهم، ألا وهو الحفاظ على الروائح في مكان يسهل الوصول إليه.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.