أم لتوأم متطابق تقوم بوشم أحدهما للتمييز بينهما

شاركت أم على موقع “ريديت” منشوراً، تستشير فيه متصفحي الموقع عن مدى لباقة تصرفها مع أبنائها.
وقد أنجبتْ الأم البالغة من العمر 31 عاماً، التوأم “جاك” و”آدم” بعد خمس سنوات من الحرمان والانتظار.
وُلد”جاك” بحالة مرضية تتطلب حقنة كل أسبوع، ولأن الطفلين يتشابهان كثيراً وغالباً ما يتم الخلط بينهما، قررت الأم القيام بوشم لطفلها “جاك” للتمييز بينهما.

أُجبرت الأم على القيام بهذا الأمر، بعدما أعطت الجدة الحقنة للطفل “آدم” بدلاً من “جاك”، وتم نقله على الفور إلى المستشفى بعد ظهور أعراض طفيفة عليه.
ولتفادي حدوث ذلك مرة أخرى، نصح الطبيب المشرف الأم بوشم طبي أو نمش في منطقة من الجلد، والتي يمكن رؤيتها بسهولة، بينما يكون الطفل تحت التخدير الخفيف.
وفي انتظار تكوين الطفل شخصيته الخاصة في سن الثانية والثالثة، سيتلاشى الوشم تدريجياً.
عند معرفة الجدة تصرف الأم، انزعجت ورفضته رفضاً قاطعاً، وحاولت الأم جاهدةً إقناعها بأن الوشم ليس تغييراً لجسم الطفل، لكنه فقط من أجل التمييز بينهم.

انقسمت الآراء حول المنشور، بين مؤيد ومعارض، فتفهم العديد من المعلقين الأمر واعتبروا النمش المزيف لصالح الطفل، في حين اعتبره الآخرون مخاطرة قد تسبب له مضاعفات جسيمة.