إهمال شاب مصاب بالسرطان بسبب كورونا يتسبب في وفاته

تسبب الضغط المتزايد على المؤسسات الصحية من جراء تفشي وباء كورونا، في وفاة شاب بريطاني يدعى”شيروين هول”، يبلغ من العمر 27 عاما بمرض السرطان.
وحسب عائلة الشاب، فإن “شيروين” أحس بآلام في ساقه، مما دفعه للتردد باستمرار على المستشفيات من أجل الحصول على فحص بالرنين المغناطيسي، حيث بلغ عدد زياراته قرابة 13 زيارة في مدة لا تتجاوز أربعة أشهر، بيد أنه لم يُعط سوى جرعة من المضادات الحيوية، بسبب تشخيص خاطئ لالتهاب البروستاتا.
إهمال الأطباء له، أدى إلى وفاته متأثرا بمرض السرطان بعدما كشف الفحص عن إصابته بورم خبيث في الحوض يبلغ طوله 14 سم، و30 ورما صغيرا في رئتيه.

وقد كان هول قد صرح في وقت سابق قبل وفاته أن الطبيب العام ومستشاريه أخبروه باستحالة الحصول على الفحص بحجة كثرة مرضى وباء كورونا.
في حين عبرت زوجة “هول” عن استيائها من المنظومة الصحية خصوصا وأنه تم اكتشاف سرطان شيروين في وقت مبكر كان من المحتمل أن يتم إنقاذه.
تزامنت وفاة هول في الوقت الذي أطلق فيه مرضى السرطان ومشاهير وموظفو خدمات صحية، حملة تدعو الحكومة إلى تعزيز خدمات السرطان التي توارت خلف أزمة “كوفيد 19”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.