امرأة تستيقظ من غيبوبة كورونا لتكتشف أنها أنجبت صغيرتها!


استيقظت “لورا وار” بعد أن كانت في غيبوبة بسبب إصابتها بفيروس “كوفيد-19” لمدة سبعة أسابيع، لتجد طفلتها الرضيعة “هوب” نائمة بجوار سريرها في المستشفى، وكان آخر ما تتذكره “لورا” هو يوم تم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج وبالرغم من أنها أومأت للأطباء بالموافقة بعد أن أخبروها أنهم قد يضطروا لتبكير موعد الولادة، إلا أنها نسيت هذا الأمر بالكامل بعد صحوتها.
قبل ذلك شعرت “لورا” التي تعمل كمدرسة مساعدة بأنها ليست على ما يرام بعد أن أنهت عملها في المدرسة وذهبت لقضاء العطلة الصيفية فجاءت الاختبارات الأولية لفيروس “كوفيد-19” سلبية، لكن حالتها الصحية لم تتحسن ليؤكد تحليل “PCR” إصابتها بالفيروس.
استمرت حالتها الصحية في المستشفى بالتدهور وقد دخلت في غيبوبة فأرسلها الطاقم الطبي إلى قسم التوليد لتبيان حالة الطفلة في رحمها فجاء الرد أنهم قد يضطرون لعملية ولادة مبكرة، وبالفعل لم يتوقف تدهور الحالة الصحية مما أجبر الطاقم الطبي على تخديرها لإجراء عملية ولادة قيصرية مبكرة طارئة في الأسبوع 31 أي قبل شهرين من موعد الولادة الطبيعي، فتم استدعاء زوجها “جون ليك” للحضور أثناء العملية ولكنه وبسبب إصابتها “بكوفيد-19” لم يسمح له بالدخول لغرفة العمليات.
ولدت الطفلة “هوب” قبل أوانها بوزن 1.55 كلغ ولكن تم وضعها في حاضنة الخدج لمدة خمسة أسابيع لتستعيد عافيتها وهي الآن بصحة جيدة وتزن ما يعادل 3.38 كلغ.
خضعت “لورا” لجلسات معالجة فيزيائية وعلاجات طبيعية لآثار الإصابة بفيروس “كوفيد-19” والغيبوبة التي جعلتها تعجز عن السير على قدميها وكانت تلك العلاجات مجدية بالفعل واستطاعت بعدها العودة للمنزل واستكملت حياتها مع ابنتها الصغيرة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.