بداعي العنصرية.. مسؤول أمني بريطاني أبيض يقاضي وزيرة الداخلية كون راتب زميلته السوداء أعلى من راتبه

بمجرد أن نذكر كلمة عنصرية، سيتبادر إلى ذهنك اضطهاد الفئة السمراء من قبل البيض كما عهدنا منذ بداية التاريخ، لكن عندما نسمع العكس، أي اضطهاد الفئة البيضاء للسود فهنا قد نتفاجأ بعض الشيء كون آذاننا لم تتعود على سماع ذلك.

ففي قضية هي الأولى من نوعها، رفع مسؤول أمني بريطاني أبيض يدعى “ماثيو بار” دعوى قضائية ضد وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، بسبب التمييز المبني على أسس “جنسية وعرقية” كون زميلته السوداء في ذات الوظيفة تتقاضى راتبا سنويا أعلى منه.

ووفقا لصحيفة “مترو” البريطانية، فإن راتب “ويندي ويليامز” السنوي يفوق راتب “ماثيو” بنحو 72 ألف دولار.

وأرجع الرجل وجود فارق في الأجور بينه وبين زميلته ، إلى السياسة العنصرية للدولة على حد قوله، وأشار إلى أنه لو دُفع للجميع الراتب الذي يحصل عليه سيكون راضيا.

من جهتها، نفت وزيرة الداخلية وجود أي تمييز، تاركة الكلمة الأخيرة للقاضي المتخصص بقضايا التوظيف في لندن، ريتشارد نيكول، الذي سيصدر قراره خلال الأسابيع القليلة القادمة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.