بعد أن اتُهمت زورًا بالسرقة.. 2.1 مليون دولار تعويض لامرأة من “وول مارت”!


رفعت امرأة دعوى قضائية ضد سلسلة متاجر “وول مارت” الشهيرة لتبرئة اسمها بعد أن اتُهمت زورًا بالسرقة عام 2016، وحصلت على مبلغ قدره 2.1 مليون دولار (ما يعادل 1.5 مليون جنيه استرليني) بعد فوزها في الدعوى القضائية ضد الشركة.
تم القبض على “ليزلي نورث” في عام 2016 بتهمة سرقة بعض الحاجيات من أحد متاجر “وول مارت” التي بلغت قيمتها آنذاك 48 دولار (36 جنيه استرليني) ومن ضمنها بعض الحبوب وأضواء عيد الميلاد، في حين أُسقطت التهمة الجنائية بسبب عدم حضور أحد من “وول مارت” إلى المحكمة، لكن بالرغم من تبرئتها إلا أن “نورث” أعلنت أن الضرر الذي حدث بسمعتها أثر على قدرتها في كسب العيش وقامت برفع دعوى قضائية.
ذكرت “نورث” في المحكمة بأنها تعرضت للاعتقال في شهر نوفمبر من عام 2016 عندما حاولت الخروج من متجر “وول مارت” مع البقالة التي دفعت ثمنها بالفعل، وقالت بأنها استخدمت خدمة الدفع الذاتي لكن جهاز المسح تجمد، وعندما حاولت شرح ذلك للعمال لم يصدقوها واتهموها بالسرقة مباشرة، تقول “نورث”:“أتذكر ذهابي إلى تلك الغرفة الصغيرة وكنت أقول في نفسي سيتم حل الموضوع، لقد كان هذا حادثًا، ولم يكن عن قصد”.
بالرغم من سقوط الدعوى المرفوعة ضدها بعد عام من الحادثة إلا أنها تلقت رسائل من شركة محاماة في فلوريدا تابعة لسلسلة “وول مارت” تهدد برفع دعوى مدنية في حال لم تدفع مبلغ 200 دولار كتعويض، رفضت “نورث” دفع المبلغ لأنه أكثر من تكلفة البقالة التي اتهمت بسرقتها وعلقت قائلة:“في البداية تقول حسنًا سأدفعها وسينتهي كل شيء، لكن بعد أن تفكر بالأمر تقول، يبدو أنني لم أفعل شيئًا خاطئًا لماذا سأدفع مقابل شيء لم أفعله؟”.
وقال “فينس كيلبورن”، محامي “نورث” أن الشركة تحاكم المتهمين فقط لغرض الحصول على التعويض المدني والمال وأنها جمعت مبلغ 300 مليون دولار خلال عامين بعد اتهام 1.4 مليون شخص في جميع البلاد بسرقات مماثلة بالإضافة إلى ذلك فإن الشركة لم تظهر أي مقطع فيديو أثناء المحاكمة يثبت أن موكلته سرقت من المتجر.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.