بعد دفنه..رجل يعود لزوجته “المفجوعة” بوفاته

في أواخر شهر ديسمبر الماضي، تلقت “فيكتوريا سارمينتو” اتصالا من مستشفى ” لوكسيدونت” في الهندوراس، يخبرها بوفاة زوجها البالغ من العمر 65 سنة، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي جعل “فيكتوريا” تنتقل على جناح السرعة صوب المستشفى لمعاينة الجثة والتأكد منها.

تأكدت الزوجة فعلا أن الجثة تتعلق بزوجها، وطلبت الحصول على تصريح بالدفن.

نقلت “فيكتوريا” الجثة لتدفن في بلدة “سان نيكولاس” في كوبان الهندوراسية، حيث وري الجثمان الثرى بالفعل.

لكن بعد 4 أيام من جنازته، عُثر على زوجها في أحد الحقول ببلدة ترينيداد المجاورة، الأمر الذي خلف ذعرا كبيرا لدى “فيكتوريا”.

وأثناء حديثها لوسائل إعلامية محلية، أوضحت “فيكتوريا” أنه من الممكن أن يكون الأمر قد اختلط عليها في المشرحة أثناء التعرّف على الجثة التي كان يفترض أن تكون لزوجها، وطلبت من المستشفى استرجاع نفقات الدفن التي أنفقتها على رجل غير زوجها، مشيرة إلى أنه كان يتوجب على السلطات أن تدقق أكثر في بيانات المشرحة والأشخاص الموجودين فيها.

من جانبها اعتبرت إدارة المستشفى أنها غير مسؤولة عما حدث، وأن الزوجة هي التي أكدت هوية الشخص الذي عُرض عليها في المشرحة، لافتة إلى وجود شبه كبير بين زوجها والمتوفى.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.