تعرفي على أضرار حمض الجليكوليك الغير متوقعة والتي قد تصيب بشرتك

على الرغم من أنه مكون فعال يعمل على تقشير البشرة، إخفاء التجاعيد والرؤوس السوداء، تحفيز نسيج الجلد ومنحه المزيد من النضارة والإشراق، إلا أن “حمض الجليكوليك” قد يصيب بشرتك بالعديد من المشاكل التي تؤثر على مظهرك. هذا ما أردنا أن نكشفه لكِ اليوم، فتعرفي على أضرار حمض الجليكوليك الغير متوقعة وتجنبي تطبيقه الغير صحيح…

الضرر الأول: لأن حمض الجليكوليك مادة فعالة وقوية للغاية، فمن الممكن أن يصيب البشرة بالإحمرار والتهيج لعدة أيام حتى يعتاد الجلد عليه.

الضرر الثاني: حمض الجليكوليك يجعل الجلد أكثر حساسية وأسرع تأثرًا بأشعة الشمس الضارة. لذا ينصحكِ الأطباء في هذه الحالة بتطبيق الكريم الواقي من الشمس يوميًا.

الضرر الثالث: يدخل حمض الجليكوليك في إنتاج الكثير من منتجات العناية بالبشرة، فإذا كان تركيزه بها يتعدى ال 10% فيجب ألا تستخدميه إلا باستشارة الطبيب، وذلك لأنه مقشر قوي من الممكن أن يضر جلدك إذا كان غير مناسب لنوعه.

الضرر الرابع: يسبب حمض الجليكوليك أضرار مزعجة إذا تعرضتي له في فترة الحمل مثل الحكة، الحساسية، الإحمرار، الألم والحرق. لذا ننصحكِ بالابتعاد عن هذا المكون في هذه المدة تحديدًا.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.