تعرف على قصص 5 أشخاص أصبحوا أثرياء بسبب البيتكوين!


وقف الحظ في جانب بعض الأشخاص الذين آمنوا بطريقة ما بأن العملات الرقمية سيكون لها يومًا ما تأثيراً ملموساً في واقعنا، وبالفعل ارتفع سعر بعض العملات الرقمية من عدة سنتات إلى ملايين الدولارات وجعلت أصحابها من الأثرياء في غمضة عين، في هذا المقال سنعرض لكم قصة 5 أشخاص كان الحظ وربما الحنكة حليفهم في جمع ثروتهم:

1- “إريك فينمان”:


في عام 2011 كانت عملة البيتكوين تساوي 12 دولار فقط، عندما سمع “إريك” بهذه العملة قام باقتراض 1000 دولار من جدته وقام باستثمارها في عملة البيتكوين ومع نهاية عام 2013 زادت أرباحه وارتفع سعر البيتكوين إلى 1200 دولار مما جعله يحقق ثروته الأولى، وقام بافتتاح شركة تعليمية خاصة به وبحلول شهر يناير من عام 2013 قام ببيعها مقابل 300 عملة بيتكوين، وحقق هدفه في أن يصبح مليونيرًا بعمر 18 عام، وأكد أنه امتلك حوالي 401 من عملات بيتكوين في عام 2018 وقام ببيعها مقابل 11 ألف دولار لكل عملة.

2- الأخوان “وينكلفوس”:


كان التوأمان “تايلر وكاميرون وينكلفوس” من أوائل المستثمرين في البيتكوين وبالفعل أثمر صبرهم وثقتهم بهذه التكنولوجيا الجديدة الرائدة بعد سنين قليلة من بداية استثمارهم، وتمكنوا من إطلاق منصة تداول البيتكوين الخاصة بهم وأصبحوا أول مليونيرات في عالم العملات الرقمية على الإطلاق، واشتهروا بمقاضاتهم لمؤسس فيسبوك “مارك زوكربيرغ”، وتمكنوا من كسب مبلغ وصل ل11 مليون دولار من استثمارهم في “BitInstant”.

3- “بيتر سادنجتون”:


يقول “سادنجتون” عن بداياته في عالم البيتكوين بأنه لم يكن يعلم شيئاً عن البيتكوين وعندما سمع عنها لأول مرة في عام 2011 قام بشراء بعض العملات بسعر 3 دولار لكل عملة ونسي أمرها حتى أصبحت قيمة كل عملة من البيتكوين تساوي حوالي 7500 دولار وأصبحت أرباحه ضخمة جدًا. 
صرح “بيتر سادنجتون” البالغ من العمر 35 عامًا وهو رجل أعمال حاصل على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر وثلاث درجات ماجستير: “لم أر شيئًا كهذا من قبل، ما عزز ثقتي بأن هذا الشيء يستحق الاستثمار فيه، كونه يعتمد على الرياضيات يجعله تجارة لا يمكن إيقاف أرباحها”.

4- “جيريد كينا”


كانت بدايات “كينا” متواضعة جدًا لكنها أتت بنهاية سعيدة، استثمر الشاب في بعض العملات بسعر منخفض بلغ 0.2 دولار لكل عملة بيتكوين، وبعد بضع سنوات ارتفعت قيمتها إلى 258 دولار فقام على الفور ببيع عملاته الرقمية وتمكن من تحقيق أول ثروة له، في حين يعترف “كينا” بأنه خسر ما يقرب من 200 ألف دولار عندما قام بتهيئة محرك الأقراص الخاص به،  لذلك كان من الممكن أن يكسب المليونير الشاب أكثر بكثير من إيراداته المثيرة للإعجاب البالغة 30 مليون دولار لولا خطأه الغير المقصود.

5- “تشارلي شريم”:


بدأ رائد الأعمال هذا تحقيق حلمه من عمر الحادي عشر واعتبر أصغر مليونير في عالم البيتكوين، انطلقت مسيرته كمالك مشارك في مطعم “Evr”، وهو مطعم شهير في مانهاتن وكان من أول الأماكن التي تقبل الدفع بالبيتكوين مقابل خدماتها، قام “شريم” بشراء عملات البيتكوين مقابل 3 إلى 4 دولارات، وكان قد جمع بضع آلاف أخرى عندما وصل سعر البيتكوين ل 20 دولار، وأسس متجر  “Bitinstant” حيث يمكن للناس شراء البيتكوين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.