توقعات بانخفاض عدد سكان الأرض لأول مرة منذ قرون!


يوجد حاليا 7.8 مليار شخص على كوكب الأرض ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى ذروته في عام 2064، وحسب دراسة حديثة نشرت في مجلة “ذا لانسيت” ستكون الذروة عند 9.7 مليار شخص ثم ستنخفض إلى 8.8 مليار نسمة بحلول عام 2100، ويعتبر هذا الإنخفاض الأول منذ قرون.
يقول العالم “ستين إيميل فوليست” أستاذ الصحة العالمية في معهد الدراسات الصحية ومؤلف النظرية: “آخر مرة انخفض فيها عدد سكان العالم كانت في منتصف القرن الرابع عشر، وذلك بسبب انتشار مرض الطاعون الأسود”، “إذا كانت توقعاتنا صحيحة، فستكون هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها انخفاض عدد السكان مدفوعًا بتراجع الخصوبة، على عكس الكوارث السابقة مثل الجائحة أو المجاعة”.
قد ينخفض عدد سكان 23 دولة بنسبة تزيد عن 50%، وتشمل دول ذات كثافة سكانية عالية مثل اليابان وتايلاند وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال وكوريا الجنوبية، وحتى الصين التي يمكن أن تنخفض من 1.4 مليار شخص في عام 2017 إلى 732 مليون في عام 2100، ويعود السبب إلى تحديد معدل الخصوبة عن طريق عاملين رئيسيين هما تطور وسائل منع الحمل الحديثة وانتشارها حول العالم بالإضافة إلى زيادة التوعية وتعليم الفتيات والنساء، وتعتبر هذه العوامل أهم محدد لتعداد السكان.
يقول رئيس تحرير مجلة “لانسيت” السيد “ريتشارد هورتون” أن القرن الحادي والعشرين سيشهد ثورة في حضارة البشرية، ومن المتوقع أن ينخفض ​​معدل الخصوبة الإجمالي العالمي بشكل مطرد من 2.37 في عام 2017 إلى 1.66 في عام 2100 وهو أقل بكثير من المعدل الأدنى (2.1 مولود حي لكل امرأة) والذي يعتبر ضروريًا للحفاظ على أعداد السكان، وستقوم الولادات الكبيرة في مناطق مثل أفريقيا والوطن العربي برسم مستقبلنا في حين تنحسر نفوذ أوروبا وآسيا، ويضيف البروفيسور “إبراهيم أبو بكر” من كلية لندن الجامعية: “في النهاية، إذا كانت التوقعات الجديدة نصف دقيقة، فإن الهجرة ستصبح ضرورة لجميع الدول ولن تكون مجرد خيار”.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.