جريمة قتل بشعة بطلها مؤرخ روسي مشهور


ألقت السلطات الروسية القبض على مؤرخ روسي مشهور يدعى “أوليج سوكولوف”، البالغ من العمر 64 عاما، في حالة تلبس أمام ضفة نهر “مويكا” في سان بطرسبرج، في نونبر الماضي، حاملا لحقيبة تحوي ذراعا لطالبة في الدراسات العليا تدعى “أناستاسيا يشينكو”، والبالغة من العمر 24 عاما، في مشهد أقل ما يقال عنه أنه مرعب.

اعترف المؤرخ بالمنسوب إليه، لكنه طلب من المحكمة تمتيعه بظروف التخفيف، كونه لم يرتكب الجريمة عن سبق إصرار، وأنه لم يكن ينوي قتل الفتاة لولا العبارات المهينة التي قذفت بها الضحية أطفاله، الأمر الذي أهاج غضبه ودفعه لارتكاب جريمته الشنعاء.
وعبر الجاني عن ندمه، وصرح أنه يعيش في حالة نفسية مزرية من جراء عملية القتل هاته.
قضت المحكمة عليه بالسجن لمدة 12 سنة و6 أشهر بتهمة القتل العمد وحيازة السلاح، بينما كان الادعاء قد طلب من المحكمة في سان بطرسبرج الحكم عليه بالسجن 15 سنة.
أثناء النطق بالحكم، وضحت القاضية أن “سوكولوف” أطلق على الطالبة أربع رصاصات قبل أن يمزقها إربا بسكين وينشرها بمنشار، بعدها أخذ الأشلاء في أكياس ليلقيها في النهر قرب منزله، لكن قُبض عليه أثناء محاولته التخلص من أجزاء الجثة.
للإشارة ف “سوكولوف” خبير في تاريخ نابليون بونابرت وحاصل على وسام جوقة الشرف من فرنسا، وأستاذ تاريخ سابق بجامعة سان بطرسبرج.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.