حدث فلكي هام .. كويكب سيمر بالقرب من الأرض ولكنه لن يرتطم بها

أفادت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” أنه من المتوقع أن يشهد يوم الأحد المقبل مرور كويكب “2001 ف أو 32” على بعد حوالي مليوني كيلومتر من الأرض، بسرعة 124 ألف كيلومتر في الساعة.

وحول ما إن كان هذا المرور قد يشكل خطر الاصطدام بكوكب الأرض، أجابت الوكالة أن احتمالية هذا الطرح غير واردة، لأن أقرب مسافة يستطيع الكويكب وصولها تعادل مسافة تزيد عن 5 أضعاف المسافة بين الأرض والقمر.

وسوف يمنح هذا الحدث الفلكي الهام للوكالة والعلماء، فرصة ثمينة للحصول على معلومات أكثر وأدق عن هذا الجرم السماوي، كتكوين فكرة أفضل عن تركيبة الكويكب من خلال دراسة الضوء المنعكس من سطحه.

من جهته أوضح مدير مركز دراسة الأجرام القريبة من الأرض “بول تشوداس”، أن هواة علم الفلك سيكون بإمكانهم رؤية هذا الكويكب باستخدام تلسكوبات متوسطة الحجم، إذا ما كانوا في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية وعلى خطوط العرض الشمالية المنخفضة.

الجدير بالذكر أنه تم رصد هذا الجرم في مارس 2001، ورُصِد مساره منذ ذلك الحين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.