خطر يهدد صحة شباب الألفية الثالثة

lst_IMG_0529

حذّرت دراسة أمريكية حديثة، الشباب الأصحاء من قلة النوم، التى تؤدي إلى زيادة مستويات الأحماض الدهنية في الدم، وترفع خطر الإصابة بمرض السكري.

وأوضح الباحثون بجامعة شيكاغو الأمريكية، فى دراستهم، التى نشروا تفاصيلها اليوم الخميس، بمجلة « الجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكري »، وبثتها قناة « الحرة » الأمريكية، أن بحثهم هو الأول من نوعه الذى يرصد العلاقة بين قلة النوم على مدار الـ24 ساعة، ومستويات الأحماض الدهنية في الدم. وأضاف الباحثون، أن قلة النوم، هى حالة منتشرة جدًا في المجتمعات الحديثة، وتؤدي إلى عرقلة التمثيل الغذائي للدهون، وتقلل من قدرة الأنسولين على تنظيم نسبة السكر في الدم.

large_48f0f_الصورة_الرئسية

وكثيراً ما تؤدي قلة النوم المزمنة إلى الإصابة بالاكتئاب، وبأمراض السكري والسمنة، إذ يسبب الإرهاق الناجم عن قلة النوم، ارتفاعاً في هرمون الكورتيزول، المسؤول عن عمليات التمثيل الغذائي، وهو أمر يضر بصحة الإنسان كثيراً. وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون 19 شخصًا من الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا، وعرضوهم إلى اثنين من السيناريوهات لمدة 4 ليال. وكان السيناريو الأول، أن يأخذ المتطوعون قسطًا كافيًا من النوم ليلاً، لمدة تتراوح بين 7 إلى 8 ساعات، لمدة 4 ليال، فيما أمضوا فى السيناريو الثاني فترة نوم قصيرة تراوحت بين 3 إلى 4 ساعات ليلاً، وكان هناك فترة بينية متباعدة بين تنفيذ السيناريوهين، بلغت 4 أسابيع.

وقام الباحثون بقياس مستويات الدم من الأحماض الدهنية، وهرمون النمو، والجلوكوز والأنسولين، وهرمونات الإجهاد، بعد كل سيناريو. ووجد الباحثون أن السيناريو الثاني، الذى تمثل فى إخضاع المتطوعين لفترة نوم قصيرة، تراوحت بين 3 إلى 4 ساعات ليلاً، ساهم فى زيادة مستويات الأحماض الدهنية فى الدم، وتراجع فاعلية الأنسولين، وهى السمة المميزة، لمرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري، على عكس فترة النوم الكافية

225061

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.