دراسة تكشف أعراضا جديدة لفيروس كورونا

بين ارتفاع بسيط في درجة الحرارة إلى فقدان حاسة الشم والتذوق، تختلف أعراض الإصابة بكورونا بشكل يُصعب مهمة تشخيص المرض، فقد أشارت دراسة حديثة أجراها مركز “إمبريال كوليدج لندن”، إلى وجود علامات إضافية غير تلك المعروفة لتشخيص الإصابة بعدوى كوفيد-19.

وأوضحت الدراسة التي استندت على مسحات واستبيانات جمعت خلال الفترة الواقعة بين يونيو ويناير المنصرمين، والتي شملت مليون شخص، أن الشعور بالقشعريرة وفقدان الشهية والصداع وآلام العضلات، قد تكون مؤشرا قويا على إيجابية فحوصات كورونا لدى الأشخاص الذين يعانون منها.

وحسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، فإن الأعراض الجديدة يمكن إضافتها لتلك المعروفة على نطاق واسع، وتشمل الحرارة والسعال المستمر وفقدان حاستي الشم والذوق أو أحدهما.

وبيّن الباحثون في دراستهم أن احتمال إيجابية الإصابة بفيروس كورونا المستجد يصبح أعلى كلما كانت الأعراض الجديدة أشد.

وتمّ الإبلاغ عن الصداع بشكل أكبر لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عاما، على الرغم من أنهم كانوا أقل عرضة للإبلاغ عن الأعراض التقليدية للمرض مثل الحمى والسعال المستمر.

وأظهر إحصاء لـ”رويترز”، الخميس، أن ما يربو على 107.39 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و353 ألفا و649.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.