“دوروزوكو ماب”.. خريطة تفاعلية يابانية لتجنب الجيران المزعجين

تزداد الخلافات الدائرة بين الجيران في العمارات والأحياء السكنية، خصوصا حينما يتعمد جزء منهم عدم احترام خصوصية الآخر، وعدم مراعاة التصرفات التي قد تزعج الغير من السكان، ولتجنب هذا المشكل ترك الأجداد مقولة مأثورة في غاية الحكمة «الجار قبل الدار».

لكن في كوكب اليابان حيث لكل مشكلة اختراع، استطاع باحثون إحداث خريطة تفاعلية أطلقو عليها اسم “دوروزوكو ماب” مهمتها كشف الأحياء والمناطق السكنية التي يقطنها “أطفال مزعجون”.

وتُتيح هذه الخريطة تحديد “مناطق الإزعاج” بناءاً على تقييم السكان الذين سيكون بمقدورهم إضافة التعليقات، والحديث عن تجاربهم في الإقامة قرب جيران مزعجين.

أغلب الشكاوى التي جاءت في التعاليق التي تضمنتها الخريطة تتعلق بالضوضاء الذي يخلفه ركض الأطفال ولعبهم في الطريق وأشياء من هذا القبيل.

أما فيما يتعلق بالسبب الوجيه الذي جعل الباحثون يفكرون في إحداث هذه الخريطة، فقد كشف مؤسس الخريطة والذي رفض الكشف عن هويته، بأن فكرة إطلاقها جاء بعد ظهور أطفال مزعجين أمام منزله، الأمر الذي جعله يفقد تركيزه خلال عمله في البيت.

خلَّفت الخريطة جدلاً واسعاً لدى المواطنين، فرغم ترحيب الكثيرين بها، إلا أن آخرين اعتبروها شكلاً من أشكال انتهاك الخصوصية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.