رجل إطفاء روسي يقتل زوجته الحامل وابنته.. والسبب تافه

الأبناء والأسرة من أعز النعم التي يتوفر عليها الإنسان في هذه الحياة، فأغلبية الناس الذين يقدرون هذه النعمة مستعدون لدفع أي شيء مقابل الاحتفاظ بالأسرة، لكن هذا لا يمنع تواجد بعض قساة القلوب الذين لا يقدرونها إلا بعد فقدانها، كالشخص الروسي الذي قتل زوجته الحامل وابنته اليافعة بسبب مشكلة تافهة. فما القصة؟

أقدم رجل إطفاء روسي يبلغ من العمر 25 عاما بطعن زوجته الحامل البالغة من العمر 30 عاما بسكين في منزل العائلة المتواجد بمدينة فولوغدا شمال غربي روسيا.

ولم تقتصر جريمته فقط على قتل الأم رفقة جنينها، بل تعدت أيضا إلى ابنته البالغة من العمر 5 سنوات، والتي حاولت فقط أن تنقذ زوجة أبيها، حيث وجه لها طعنات عديدة أدت إلى وفاتها على الفور، بعد ذلك قام بإضرام النار في المنزل محاولا إخفاء أي أدلة قد تثبت أفعاله.

وحول سبب هذا العمل الوحشي، أوضحت الشرطة الروسية أن المجرم الذي كان تحت تأثير الكحول، قام بجريمته الشنعاء بعد عودته إلى المنزل، حيث قال لزوجته “مرحبا” ولم تردها عليه، وهو ما جعله يسارع إلى المطبخ لأخذ سكين وضَع به حدا لحياة عائلته.

الجدير بالذكر أن علاقة الزوجين كانت متدهورة بسبب إدمان الزوج للكحول، الأمر الذي جعل زوجته تنفر منه كلما عاد إلى البيت ثملا.

اعترف المجرم بالمنسوب إليه، وهو ما سيجعل رجل الإطفاء يواجه عقوبة السجن مدى الحياة.

 
 
 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.