طريقة ذكية تبتكرها “تايلاند” لجذب السياح الأجانب دون الإخلال بقواعد الإغلاق

ألقى فيروس كورونا بظلاله على مستقبل قطاع السياحة العالمي الذي لازالت تتوالى عليه الصدمات من جراء ظهور السلالات المتحورة، فقد تجاوزت فاتورة الخسائر ما فقده في أزمة عام 2009 بـ 8 مرات، ووفقا لأحدث الإحصائيات الصادرة عن منظمة السياحة العالمية، فإن حركة السياحة في العالم تكبدت خسائر بلغت 1300 مليار دولار في 2020، وأرجعت المنظمة أسباب أزمة القطاع إلى بطء إجراءات احتواء الوباء وغياب التنسيق بين مختلف الدول، إلى جانب تأثر قدرة الأفراد على الإنفاق بسبب الأوضاع المالية الصعبة، وأمام هذا الواقع الصعب قامت دولة تايلاند بابتكار طريقة ذكية لجلب السياح دون الإخلال بقواعد الإغلاق. كيف ذلك؟

بعد فتحها للحدود أمام السياح الأجانب في أكتوبر الماضي شريطة خضوعهم للحجر الصحي الإلزامي لمدة أسبوعين، إضافة إلى  ضرورة تقديم اختبار سلبي لفيروس كورونا، قررت تايلاند ابتكار فكرة ذكية من شأنها أن تستقطب السياح الأجانب دون الإخلال بهذه الشروط، وذلك من خلال توفير مجموعة من اليخوت المتطورة كمكان لقضاء فترة الحجر الصحي، وفي نفس الوقت الاستمتاع بالمناظر الخلابة لشواطئ البلاد.

وعمدت الدولة إلى هذا الإجراء بعدما تكبد القطاع خسارة كبيرة جراء الفيروس، خصوصا وأن قطاع السياحة من بين الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها الاقتصاد التايلاندي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.