عودة دور السينما إلى نيويورك

أمام التدابير الاحترازية التي فرضتها أغلب حكومات العالم للحد من تفشي وباء كورونا، شهدت دور السينما في جميع ربوع العالم عملية إغلاق لم تشهدها مدرجات الفن السابع من قبل، لكن في ظل حملات التطعيم التي تباشرها للخلاص من هذا الفيروس الفتاك، تسعى مجموعة من الدول إلى إعادة الحياة لهذا القطاع وفتح دور السينما.

ففي 15 من مارس المقبل، ستعرف مدينة نيويورك الأمريكية عودة عشاق الأفلام إلى مدرجات السينما بعد فراق استغرق قرابة عام، حين أصدر رئيس البلدية “بيل دي بلازيو” مرسوما في 17 مارس 2020 قرر بموجبه إغلاق جميع صالات السينما لتنضم بذلك إلى سائر مدن الولاية، حيث سُمح بإعادة فتح الصالات السينمائية فيها منذ منتصف أكتوبر.

اقترن قرار إعادة فتح دور السينما بمجموعة من الشروط والتي تتمثل في الالتزام بنسبة قصوى للمتفرجين تبلغ 25 بالمئة من قدرتها الاستيعابية الاعتيادية، مع تطبيق إجراءات احترازية للوقاية من الفيروس.

وجاء هذا القرار بعد انخفاض ملحوظ في عدد الإصابات التي تشهدها المدينة في الأشهر القليلة الماضية، وتراجع حالات الدخول إلى المستشفى بسبب الفيروس التاجي.

الجدير بالذكر أن مجموعة من الإنتاجات الهليودية الضخمة تم تأجيلها بفعل الإغلاق الذي عرفته دور السينما، فيما حولت بعض الاستديوهات وجهة عرض أفلامها إلى المنصات الإلكترونية.