“قميص مسافر” يحمل رسالة أمل إلى العالم

كان للحجر الصحي مخلفات نفسية سلبية على العديد من الأشخاص منذ أن دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر، وقالت إن العالم اليوم يعيش في ظل جائحة كورونا.

ففي مبادرة رائعة، بدأ قميص أسود رحلته من الهند إلى سنغافورة، حاملاً رسالة أمل من صاحبه إلى العالم، لمساعدتهم على تخطي الأوقات الصعبة التي يمر بها الكوكب. هذا المشروع من لبنة أفكار الهندي “سيدانت أغاروال”، الذي عاش فترة من اليأس والقلق في ظل العزل التام، بعد أن وضعته الشركة في إجازة مطولة من دون أجر.

وأشار “أغاروال”، الذي كان يعمل مديراً تنفيذياً في شركة مناسبات لموقع “يور ستوري”، إنه استيقظ في أحد الأيام غير قادر على التنفس، فعاد إلى منزل أسرته، وبعد فترة من الانكفاء تخطى أزمته، وقرر مساعدة الآخرين على القيام بذلك، ببناء جسور معهم عبر السفر.

في البداية، وضع قائمة بجميع الأماكن التي يريد زيارتها، ثم تواصل مع صناع المحتوى قائلاً لهم: “إذا لم أتمكن من السفر شخصياً، فإن هذا القميص سيفعل”، على أن يسافر القميص إلى هؤلاء في كل مدينة لارتدائه.

ولحدود الساعة سافر القميص إلى “سنغافورة” و “هونغ كونغ” و “طوكيو” و “لوس أنجلوس”، وهو في طريقه إلى “نيويورك”، حيث سيرتدي كل مساهم القميص، بالإضافة إلى إنشاء مدونة فيديو تقدم منظوراً فريداً له ولمدينته.
تجدر الإشارة إلى أن الشعار على القميص عبارة عن قوسين الواحد بمواجهة الآخر، مبرزاً وجهي الظلام والأمل، وهو يعكس ما مر به من يأس وقلق ثم إيجابية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.