لاعب جمباز كوري شمالي ينجح في تخطي السياج الأمني ​​الفاصل بين الكوريتين


نجح لاعب جمباز من كوريا الشمالية في الهروب من بلده، عبر القفز فوق سياج الحدود الفاصلة بين الكوريتين.
وتجدر الإشارة إلى أن عبور الحدود في هذه المنطقة يُعتبر شبه مستحيلاً، نظرا لوجود حراسة أمنية مشددة من طرف حراس مسلحين وكاميرات المراقبة، إلى جانب وجود كميات من الألغام والأسلاك الشائكة.
وأكد مصدر أمني أن الحادث وقع في أوائل شهر نوفمبر الجاري، إذ تمكن الشاب البالغ من العمر عشرون سنة من التغلب على العقبة على حدود الدولة ودخول أراضي كوريا الجنوبية.

وفي الفترة التي سبقت محاولته للهروب، رُصد الرجل مرتين بواسطة الكاميرات الحرارية، يتجول بالقرب من المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين.
تم العثورُ على الرجل وهو يرتدي ملابس مدنية زرقاء، حيث تم احتجازه من قبل الجيش الكوري الجنوبي بعد أن طلب اللجوء السياسي.
ويبذل جيش كوريا الجنوبية جهوداً للتأكد من كيفية عبور الرجل للسياج الذي يبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتارٍ، دون إنطلاق صفارة الإنذار.

يُعتقد أن الرجل قد نجح في محاولته الجريئة، بسبب قصر قامته ووزنه الخفيف وخلفيته في رياضة الجمباز.
وإلى حدود الساعة، إنشق أكثر من 32 ألف شخص عن كوريا الشمالية، حيث وصل عدد المنشقين إلى ذروته في عام 2009 عندما انفصل أزيد من 2900 مواطن عن الدولة.