لاعب كمال أجسام إيطالي يخنق والديه بطريقة بشعة.. والسبب صادم

يعد القتل من أبشع الجرائم التي عرفتها ولا زالت تعرفها البشرية، ولهذا السبب حاولت جميع قوانين العالم تطبيق جزاءات مشددة لرذع كل من فكر في القيام بهذه الجريمة، لكن في بعض الأحيان قد تجد أشخاصا يقدمون على هذا الفعل الجرمي لأسباب أقل ما يقال عنها أنها تافهة، فأن يقتل الشخص والديه بمجرد أنهما طلبا منه أخذ كلب العائلة في نزهة على الأقدام، فهذا هو الحمق بأم عينه.

اهتزت مدينة بولزانو الإيطالية على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها المعلمان “بيتر نيومير” و”لورا بيرسيلي” على يد ابنهما “بينو نيومير” وهو لاعب كمال أجسام إيطالي يبلغ من العمر 30 عاما.

ففي وقت سابق من هذا العام، تم العثور على جثة الوالدة “لورا” في نهر “أديجي” وعليها علامات الاختناق، بينما لم يتم العثور على جثة زوجها بالرغم من وجود آثار دمه على جسر قريب، قبل أن يعترف “بينو”  بقتله لهما.

وعن سبب وكيفية نتفيذ عملية القتل هذه، روى “بينو” للشرطة أن والده أيقظه من النوم، وطلب منه إخراج كلب العائلة في نزهة على الأقدام، لكن رفضه لطلب أبيه طور الشجار بينهما، حيث نعته الوالد بالفاشل، وهو ما لم يتقبله “بينو” الذي أخذ حبل التسلق من درج سريره وضغط على عنق أبيه بشدة.

وأضاف “بينو”، أنه خنق الوالدة أيضا بنفس الحبل أثناء عودتها من الخارج، وحتى يمحو آثار الجريمة، ألقى بجثة والديه في النهر، في لحظة انعدمت فيها الإنسانية والرحمة لدى “بينو” الذي تم سجنه في إحدى سجون مدينة “بولزانو” رغم عدم اكتمال التحقيق معه نظرا لاعترافاته التلقائية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.