مدينة عملاقة في الفضاء خلال 15 عاماً !

لماذا نسعى لإنشاء حياة خارج الأرض؟ من منا لم يتبادر إلى ذهنه هذا السؤال.

للإجابة، ينبغي البحث في الأسباب التي تدفع البشر لبناء مستعمرات على الكواكب الأخرى في الأصل، وبحسب الخبراء فإن السبب الحقيقي لبناء هذه المستعمرات خارج الأرض هو تحسين فرص بقاء الحضارة الإنسانية على قيد الحياة في حال وقوع كارثة على كوكب الأرض، وطالما أن الأمر ينبع من هذا الأساس، سيكون بمقدورنا تحديد المقومات التي تحتاجها المستعمرات الجديدة لتلائم المتطلبات الأساسية التي تخدم هدف البشرية، وسيكون بمقدورنا أيضًا أن نرى كيف يمكن لهذه المتطلبات أن ترتبط مع المواقع المختلفة في الفضاء.

ووفقا لدراسة حديثة نشرها عالم فيزياء الفلك، الفنلندي “بيكا جانهونين” أشار إلى إمكانية إرساء مدينة عملاقة عائمة على سطح كوكب “سيريس” القزم، الذي يقع في حزام الكويكبات بين مدار كوكب المريخ ومدار كوكب المشتري.

ولم يكتف “جانهونين”، بوضع خطة لكيفية بناء المدينة الكبيرة، بل وضح إمكانية أن تبدأ باتخاذ شكلها خلال الـ 15 عاماً المقبلة، وفق ما ذكر موقع “كوميك بوك”.

ووقع الاختيار على كوكب “سيريس” تحديداً لما له من مواصفات الجاذبية الشبيهة بالأرض، كما أنه يقع على مسافة 325 ميلاً من كوكبنا تقريباً.

وتتضمن خطة “بيكا” للمدينة العملاقة موطناً مبنياً على آلاف الهياكل الأسطوانية، يستضيف كل منها ما يزيد على 50 ألف شخص، وتدور تلك الهياكل ببطء مما يخلق جاذبية اصطناعية على سطح القمر الصناعي، أما أشعة الشمس الطبيعية فيتم تجميعها على قرص عبر عدد من المرايا المسطحة بمستوى انحدار يبلغ 45 درجة وبمعدل تركيز حسب القوة المطلوبة من خلال المرايا القطعية.

وباستخدام “مصاعد الفضاء” المدمجة في المستعمرة، سيتمكن الناس الذين سيعيشون في المدينة من التنقيب عن المعادن الموجودة في “سيريس” لبناء المزيد من الهياكل.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.