مروع .. مراهق يقتل 3 طلاب في إطلاق نار بمدرسة في ولاية ميتشجن الأمريكية


تسبّب إطلاق نار في مدرسة ثانوية في “أكسفورد” بولاية “ميتشجان” الأمريكية ظُهر اليوم في مقتل ثلاثة طلاب وإصابة ثمانية أشخاص آخرين قبل أن تتمكن الشرطة من إلقاء القبض على الطالب الذي تسبب في هذا الحادث المأساوي، وصرحت السلطات بأن طالبًا يبلغ من العمر 15 عامًا قام بإطلاق 15 إلى 20 طلقة على زملائه وأساتذته في المدرسة من مسدس نصف آلي، كان قد خبأه في حقيبته المدرسية.
تلقت الشرطة أكثر من 100 مكالمة لخدمات الطوارئ في غضون دقائق، وحصلت أول مكالمة لطلب الطوارئ من المدرسة الثانوية في مدينة أكسفورد في تمام الساعة 12:51 بالتوقيت المحلي، ويقول المسؤولون أن المشتبه به توقف عن إطلاق النار بعد خمس دقائق من طلب النجدة، وتصدى الضباط للمراهق في ممر المدرسة دون استخدام أعيرة نارية أثناء عملية الاعتقال، في حين لم يبدي المراهق مقاومة واستسلم على الفور، وكان لا يزال يحمل مسدسًا نصف آلي يحتوي على سبع طلقات متبقية من الذخيرة.
ظهر “مايكل مكابي” عمدة مقاطعة أوكلاند في لقاء صحفي متحدثًا عن الجريمة المروعة التي حصلت وعلق قائلًا:” هذا الجرح لن يختفي أبدًا”، بالرغم من عدم معرفة التسلسل الحقيقي للأحداث إلا أن الشرطة تعتقد أن الطالب حمل السلاح ضمن حقيبته المدرسية وخرج من الحمام وهو يلوح بالمسدس، وكان من بين الطلاب الذين قتلوا فتاتان هما: الطالبة “ماديسين بالدوين” 16 عام، والطالبة “هانا سانت جوليانا” 14 عام، والشاب “تيت مير” 17 عام؛ الذي توفي أثناء نقله إلى المستشفى وكان أحد أكثر لاعبي كرة القدم الواعدين في “ميتشيجان”.
وقام أكثر من 32000 شخص بالتوقيع على عريضة لإعادة تسمية ملعب المدرسة على اسم الراحل “تيت”، ومن بين المصابين بالأعيرة النارية ثلاث حالات حرجة أحدهم لفتاة تبلغ من العمر 14 عام وتستخدم جهاز التنفس الصناعي، وطفل آخر بحالة حرجة، بالإضافة إلى مدرس تعرض للإصابة في كتفه.
صرحت الحاكمة “غريتشن ويتمير” قائلةً: “أعتقد أن هذا أسوأ كابوس بالنسبة لكل الآباء” وأضافت “إن إطلاق النار في المدارس مشكلة أمريكية فريدة نحتاج إلى معالجتها” ووجهت تعازيها الحارة لكل العائلات المتضررة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.