ممرضة تصاب بحالة من الإغماء بعد تلقيها لقاح فيروس كورونا


بعد انطلاق عملية تلقيح جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية، كانت “ستيفاني دوفر”، مديرة التمريض في مستشفى “تشي ميموريال” في ولاية “تينيسي”، أول الحاصلين على الجرعة الأولى من لقاح “فايزر/بيونتيك” يوم الخميس 17 ديسمبر.
لكن بعدما تلقت الحقنة أحست “ستيفاني” بدوار أدى إلى إغمائها.
و في حديثها مع أحد الصحف المحلية، صرحت أنها ليست المرة الأولى التي تعاني فيها من حالة تجعلها تفقد وعيها عند شعورها بأي ألم في جسدها، وأن لها تاريخ مع هذه الردود المفرطة والمبهمة.
وحسب بعض المتخصصين في جامعة “جونز هوبكنز”، فإن الإغماء غالباً ما يكون بسبب الأعصاب، إذ يمكن للجسم أن يبدي ردة فعل أغرب مما نعتقد.

عندما يشعر الإنسان بالخوف أو الانزعاج، يمكن أن يبدأ في التنفس بشكل مفرط، فالتنفس بشكل سريع، قد يقلل من كمية ثاني أكسيد الكربون في الجسم، مما قد يؤدي إلى الإغماء.
ولتفادي ردة فعل كهذه أثناء تلقي اللقاح، يوصي الأطباء المصابين بهذه الاضطرابات، الحرص على التنفس ببطء، والتفكير في شيء يبعث الاسترخاء في نفس المريض، أو لعب لعبة تتطلب تركيزاً شديداً.
منذ إعلان اعتماد اللقاح، كثرت الشائعات والنظريات الخاطئة التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي محاولة لمكافحة هذه الأخبار الزائفة، أعلن “تويتر” أنه سيقوم بحذف جميع المنشورات التي تعرض معلومات مغلوطة أو مضللة حول الفيروس ولقاحه.