منذ 7 عقود..أمريكا تنفذ أول حكم إعدام بحق امرأة

ما تزال عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية تثير جدلا في البلاد، حيث يراها البعض عقوبة غير إنسانية، بينما يراها البعض الآخر ضرورة للحد من مستوى الجريمة.

ففي صباح هذا اليوم الأربعاء، أُعدمت”ليزا مونتغمري” المدانة بالقتل، وهي المرأة الوحيدة التي كانت تنتظر تنفيذ حكم بالإعدام صادر عن محكمة اتحادية، بعد أن أزاحت المحكمة العليا آخر عقبة أمام التنفيذ.

ويمثل إعدام “مونتغمري” المرة الأولى التي تنفذ فيها الحكومة الأمريكية حكما بالإعدام بحق سجينة منذ عام 1953.

ووصفت “كيلي هنري” محامية “مونتغمري” الإعدام في تصريحات حادة بأنه “استعمال وحشي وغير قانوني وغير ضروري لسلطة استبدادية”.

وأضافت “هنري”: “لا أحد يمكن أن يجادل بصدق في الاختلال العقلي الشديد للسيدة “مونتغمري”، فقد تم تشخيص مرضها وتلقيها العلاج لأول مرة على أيدي أطباء مكتب السجون”.

جدير بالذكر أن “مونتغمري” أُعدمت بتهمة خنقها لأم حامل، قبل أن تنتزع جنينها من رحمها، بعد أن قادت سيارتها مسافة 170 ميلا من منزلها في “كانساس” إلى بيت “بوبي جو ستينيت”(23 عاما)، في سكيدمور بولاية ميسوري، وذلك بحجة شراء جرو، من عندها، في ديسمبر 2004.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.