وفاة الرئيس التنزاني عن عمر يناهز الـ 61 سنة، وشكوك حول وفاته بكورونا.

استفاقت الجمهورية التنزانية فجر اليوم على خبر وفاة رئيسها”جون ماغوفولي” عن عمر يناهز الـ 61 عاما، في مستشفى مزينا بدار السلام التي كان يتلقى فيها العلاج، بعد معاناة مع مرض القلب، لتدخل الدولة  في حداد مدته 14 يوما ستنكس فيها الأعلام تقديرا لمجهوداته الجبارة في خدمة البلاد والمواطنين.

وجاء هذا الخبر على لسان نائبته “سامية حسن” عبر التلفزيون الرسمي، ومن المفترض أن تتقلد “سامية” الحكم لباقي ولاية الراحل البالغة 5 سنوات، والتي بدأها العام الماضي بعد أن فاز بولاية رئاسية ثانية وفقا للدستور التنزاني، الأمر الذي سيجعل منها أول رئيسة لدولة في شرق القارة الأفريقية.

الجدير بالذكر، أن الرئيس الراحل “ماغوفولي” كان غائبا عن الأنظار لمدة أسبوعين قبل وفاته، وهو ما أثار الشكوك حول إصابته بفيروس كورونا، الأمر الذي تم نفيه جملة وتفصيلا من قبل مجموعة من المسؤولين.

ويعد الرئيس الراحل “ماغوفولي” من أشد المناصرين لنظرية المؤامرة بشأن فيروس كورونا والمشككين في خطورته، حيث ظل متشبتا بموقفه من خلال عدم تطبيقه لأية شروط احترازية أو إغلاق.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.