10 سجون توفر إمكانيات ومميزات غير اعتيادية للسجناء !


في مرحلة ما أقر البشر بضرورة وجود مكان يجمع الأشخاص الذين يرفضون الانصياع للقوانين والأنظمة، فكان الحل “السجن” التي تعني إما الانصياع أو الموت، لكن مع تطور الحضارات اتخذت بعض السجون وخاصة الحديثة منها خطوات جريئة وطورت مرافق فريدة من نوعها بهدف تأهيل السجين وإعادته إلى المجتمع كفرد فاعل ومؤهل، في هذا المقال سنعرض لكم قائمة 10 سجون توفر إمكانيات ومميزات غير اعتيادية للسجناء:

10- مركز العدالة ليوبن – “Leoben Justice Center”


أول ما يخطر في بالك عندما تسمع كلمة “سجن”، مكان مظلم مع تصميم ممل وقبيح، لكن مركز العدالة ليوبن في النمسا سيغير طريقة تفكيرك هذه، صُمم السجن بشكل مميز ليؤمن الغرض العملي والجمالي من التصميم، ويظهر الشكل الخارجي للسجن كمتحف أو مدرسة أو مبنى مكاتب مذهل، ويحتوي على نوافذ ممتدة من الأرضية حتى السقف ليظهر انفتاح التصميم، كما يمتلك كل سجين مساحته الآمنة وهي عبارة عن غرفة معيشة مع شرفة ومطبخ خاص صغير، مع وجود الكثير من المرافق والساحات المجهزة في الهواء الطلق، تم تصميم المبنى من قبل المهندس المعماري “جوزيف هوهانسن” عام 2004، وتكمن الفلسفة وراء هذا التصميم الفريد في اعتبار المساجين أشخاصاً محرومين من الحرية لكن لا يزالون يتمتعون بالكرامة.

9- شاتو دلف – “Château d’If”


تم بناء السجن في القرن السادس عشر وهو يظهر كقلعة قديمة أعلى التل الفرنسي، كان السجن حصنًا عسكريًا في القديم، ويضم العديد من السجناء السياسيين والدينيين على مر السنين، ومثل الكثير من السجون فإن الفساد كان يلعب دوراً رئيسيا في قيادة السجن حيث ظهر نوع من التسلسل الهرمي هناك، و كان يتمتع بعض السجناء اصحاب النفوذ بغرف فاخرة تحتوي على غرف نوم ومدافئ وحتى أماكن للخدم، بينما احتجز السجناء العاديين في زنزانات تحت الأرض وضمن ظروف مظلمة وعفنة.

8- سيبو – “Cebu”


من المحتمل أنك سمعت عن هذا السجن “البهيج” منذ بضع سنوات، حيث انتشهر هذا السجن في الفلبين بسرعة كبيرة في عام 2007 عندما انتشر مقطع فيديو يظهر مجموعة من السجناء وهم يؤدون رقصات على أنغام أغاني لمايكل جاكسون، وحصل هذا الفيديو اليوم على ما يقارب 60 مليون مشاهدة، وظهر بعده العديد من المقاطع الأخرى التي تظهر سجناء بزي برتقالي يرقصون على أنغام كوين وبلاك آيد بيز وغير ذلك، كانت هذه البهجة من صنع المستشار الأمني للسجن بايرن جارسيا الذي أحب هذه الرقصات وكان معجبا بفيلم “The Shawshank Redemption” ، وكان يعتقد أن السجناء الذين عمل معهم سيستفيدون أيضًا من بعض الموسيقى والحركة وأصبحت هذه الرقصات جزءًا من إعادة تأهيل السجناء.

7- سجن ولاية لويزيانا – “LSP”


يطلق على هذا السجن اسم “أنغولا” أو المزرعة، ويمتلك تاريخ طويل يمتد إلى أكثر من مئة عام من القمع والإعدام، وكانت فيما مضى مزرعة كبيرة قبل أن تتحول لسجن، وكان العديد من السجناء في الثلاثينيات يعملون في الأرض كزء من العقاب، وتم الاحتفاظ بأغاني العبيد القديمة خلف تلك الجدران، لتصبح تقليدا موسيقيا حتى اليوم. ويعتبر السجن الآن مركز إذاعي يديره السجناء ويمتلك ترخيص قانوني للقيام بذلك.

6- سجن “بوندوك بامبو” – “Pondok Bambu Penitentiary”


تعرف اندونيسيا بأنها ليس أفضل خيار للسجناء الباحثين عن الراحة خلف القضبان، لكن في سجن “بوندوك بامبو” إذا كنت تملك المال فهنيئا لك بتجربة السجن الفريدة، في عام 2009 قام المسؤولون بتفتيش مفاجئ على زنزانة امرأة مسجونة بتهمة الرشوة، لكنها لم تكن في الزنزانة في ذلك الوقت لأنها كانت “مشغولة” في زنزانة أخرى بتلقي علاجات التجميل بالليزر، ليس هذا فحسب بل وجد الموظفون حماما خاصا مع جناح ترفيهي بالإضافة لمربية لرعاية طفلها الذي كان معها في السجن.

5- سجن “هالدن” – “Halden”

  • يختلف نظام السجون الأوروبي اختلافًا كبيرًا عن النظام الأمريكي، حيث تميل السجون الأوروبية لتقليل الكثافة ضمن السجن الواحد واختيار المعاملة الانسانية مع نزلائها، بينما يتم تكديس السجناء ضمن مساحات ضيقة في السجون الأمريكية مع معاملة قاسية، وفي دراسة مذهلة وجدت أن أكثر من 76٪ من السجناء الأمريكيين عادوا للإنحراف بعد الخروج من السجن، بينما فعل ذلك فقط حوالي 20٪ من السجناء في أماكن مثل النرويج، وربما سنجد اجاباتنا في سجن هالدن.

يعتبر سجن هالدن منشأة أمنية مشددة في النرويج، لكن تعريفها للأمن المشدد لا يتوافق مع تصور أمريكا الشمالية، حيث يمتلك جميع السجناء من المغتصبين والقتلة حمامات خاصة وأجهزة تلفزيون بشاشات مسطحة، ويتناولون وجباتهم مع الحراس مثل الفطائر على شكل قلب والقهوة الطازجة، كما تحتوي الزنازين على ثلاجات خاصة، ونوافذ مع إطلالات رائعة على الغابة ولا تحتوي على قضبان، بالطبع يمتلك السجن جدران عالية غير قابلة للتسلق، لكن الفكرة الأجمل في هذا السجن أنه لا توجد عقوبة بالسجن المؤبد في النرويج، أي أن جميع السجناء سيعودون يوما الى المجتمع، لذلك تعتمد سياسة السجن على معاملتهم بشكل جيد على أمل إعادة تأهيلهم كأعضاء نافعين في المجتمع.

4- سجن “سومينلينا” – “Suomenlinna”

  • في هذا السجن الموجود في جزيرة “سومينلينا” يتمتع السجناء بمعاملة جيدة ويشبه إلى حد ما معاملة السجناء في “هالدن”، و يتقاضى السجناء حوالي 8 يورو لكل ساعة عمل ضمن السجن، ويمكن للنزلاء الاسترخاء في وقت لاحق من اليوم مع حفلة شواء أو رحلة إلى صالة الألعاب الرياضية، تم تشييد السجن في قلعة قديمة وهو جزء من أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وتعتبر الوجهة السياحية الأكثر شعبية في فنلندا، مما يعني أنه يجب إبعاد السائحين من دخول السجن بين الحين والآخر.

3- سجن “كفيابريجا في أيسلند” – “Kvíabryggja Prison”

  • أكثر ما يميز هذا السجن هو عدم وجود سياج على الإطلاق، قد يبدو هذا جنونيًا بعض الشيء، لكن السجناء هنا يتمتعون بفترة انتقالية حيث يتواجدون فيه ضمن آخر سنتين من عقوبتهم مهما كانت، فهو يمثل مرحلة انتقالية للسجناء قبل إعادتهم إلى “الحياة الحقيقية”، يعمل السجن كمنزل مريح لهم في هذه الفترة حيث يطبخون طعامهم ويتناولنها مع الحراس في منطقة مشتركة ويقومون بالتسوق الاسبوعي في البقالة ويمتلكون مفاتيح الابواب.

  • 2- سجن “سان كوينتين” – “San Quentin”

  • يعتبر أقد سجون ولاية كاليفورنيا وهو من أكثر السجون سيئة السمعة لأنه يضم أكبر عدد من المحكوم عليهم بالإعدام في البلاد، وتم إعدام أكثر من 400 سجين في المنشأة، لكن ما يميز هذا السجن احتوائه على صحيفة يديرها النزلاء ، كانت الصحيفة موجودة منذ الأربعينيات وكان بعض الحراس غير متحمسين لفكرة أن السجناء لديهم القدرة على كتابة ونشر الأخبار. في الثمانينيات من القرن الماضي، قام المأمور بإغلاق الصحيفة تمامًا، ولكن  السجناء اعادو افتتاحها مرة أخرى. 
  • 1- سجن “سان بيدرو” – “San Pedro”

  • يعتبر هذا السجن مجتمع صغير منعزل وهو أشبه ببلدة يديرها النزلاء، ويمتلك كل منهم وظائف مختلفة قد لاتكون كلها قانونية، وأكبر مصدر دخل للسجناء هو بيع الكوكايين للسياح. في الواقع، يتم إنتاج الكوكايين في الموقع وقد يكون السجن الوحيد على وجه الأرض الذي يمكنه التباهي علانية بوجود مثل هذه المرافق.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.