تعرفوا على تاريخ الثوم

ينتمي الثوم الى فصيلة الزنبقيات وهو نبات قديم العهد , قدسه الفراعنة و إستعان به بناة الأهرام في مصر لإكتساب القوة , و إستعمله الرومان لتحنيط موتاهم , وكانت الشعوب القديمة ترى في طعم الثوم الحاد قوة سحرية تعطي الجسم قوة وشجاعة .

إستعمل الثوم كعلاج منذ تاريخ غير معروف , لكن المعلومات المتوفرة تفيد بأن قدماء اطباء الصين إستعملوه لعلاج الرشح و السل و إلتهاب المجاري الهوائية و امراض أخرى , اطباء الرومان القدماء وضعوا لائحة من ستين مرضاً يستعمل الثوم لعلاجها , أما أبوقراط فقد إستعمل مستحضرات الثوم لعلاج الجروح وإلتهاب الرئة , وبشكل عام فإن الكثير من شعوب العالم القديم كان يعرف أن النباتات ذات المذاق الاذع ( كالثوم و البصل ) تحتوي على مواد طيارة تتميز بمواصفات علاجية تشفى من علل عديدة.

ورغم أن قدرات الثوم العلاجية معترف بها منذ القدم فإن الملاحظة العلمية الأولى قد جاءت سنة 1858 عندما لاحظ لويس باستور أن كمية قليلة من الثوم قادرة على قتل البكتيريا , وجاء البرهان العلمي بعد ذلك بتسعين عاماً عندما تمكن العلماء من إستخراج مادة الأليستين من الثوم وهي مادة ذات رائحة قوية ومضاداة للبكتيريا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.